لأول مرة انجار موجات الراديو في مجرة درب التبانة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2020 - 2:17 مساءً
لأول مرة انجار موجات الراديو في مجرة درب التبانة

متابعات …عين اليمن الحر

اكتشف علماء الفلك موجة من موجات الراديو قادمة من داخل مجرتنا لأول مرة على الإطلاق، وتتبعوا الإشارة القوية إلى نجم نيوتروني يُعرف بالنجم المغناطيسي.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن الانفجارات الراديوية السريعة، أو FRBs، التي لا تدوم سوى بضعة أجزاء من الثانية، أربكت العلماء منذ اكتشافها لأول مرة قبل 13 عاما.

وعادة ما تنشأ خارج مجرة ​​درب التبانة، ولكن في 28 أبريل، اكتشفت عدة تلسكوبات موجة FRB ساطعة من المنطقة نفسها داخل مجرتنا، وفقا لبحث جديد يلقي الضوء على اللغز.

وقرر علماء الفيزياء الفلكية أن الانفجار الكوني نشأ من المجرة المغناطيسية SGR 1935+2154.

وقال كريستوفر بوشينك، من Survey for Transient Astronomical Radio Emission 2 في الولايات المتحدة، إنه في غضون مللي ثانية تقريبا أطلق النجم المغناطيسي قدرا من الطاقة مثل موجات راديو الشمس في 30 ثانية، حسبما ذكرت وكالة AFP.

وقال إن الاندفاع كان “ساطعا للغاية”، ومن الناحية النظرية، إذا كان لديك تسجيل للبيانات الأولية من جهاز استقبال 4G LTE بهاتفك الخلوي، وتعرف ما الذي تبحث عنه، “فربما تكون وجدت هذه الإشارة التي جاءت في منتصف الطريق تقريبا عبر المجرة” في بيانات الجهاز.

وقد يحدث ما يصل إلى 10000 FRBs كل يوم، ولكن اكتشاف الانفجارات عالية الطاقة حدث فقط في عام 2007، وكانت موضوع نقاش ساخن منذ ذلك الحين.

ونُظمت نظريات أصولها سلسلة كاملة من الانفجارات النجمية المعروفة باسم المستعرات الأعظمية، والنجوم النيوترونية، وهي شظايا نجمية فائقة الكثافة تشكلت بعد الانهيار التثاقلي لنجم، وحتى إشارات خارج الأرض، على الرغم من أن علماء الفلك استبعدوا هذا الأخير.

وتم الاكتشاف الأخير، الذي نُشر في مجلة Nature، عن طريق تجميع الملاحظات من التلسكوبات الفضائية والأرضية.

واكتشف STARE2 من Bochenek، والتجربة الكندية لرسم خرائط كثافة الهيدروجين، التوهج ونسبه إلى SGR 1935 + 2154.

ولعب التلسكوب الكروي ذو الفتحة البالغة خمسمائة متر أو FAST في الصين، دورا في الاكتشاف أيضا، وفقا لوكالة AFP.

وكان علماء الفلك هناك يراقبون بالفعل النجم المغناطيسي، الذي كان يطلق أشعة سينية وانفجارات أشعة غاما، وفقا لبينغ تشانغ، الباحث في جامعة نيفادا وجزء من الفريق الذي أبلغ عن الاكتشاف.

وقالت أماندا ويلتمان وأيضا أنتوني والترز، من مجموعة نظرية فيزياء الطاقة العالية وعلم الكونيات والفيزياء الفلكية في جامعة كيب تاون، إن ارتباط FRB بالنجم المغناطيسي “يحتمل أن يحل لغزا رئيسيا” في الكون.

وكتبوا في Nature، حيث أكدوا على أهمية التعاون الدولي في علم الفلك: “أحد الاحتمالات الواعدة هو أن يتصادم توهج من نجم مغناطيسي مع الوسط المحيط، وبالتالي يولد موجة صدمة”.

المصدر: نيويورك بوست

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.