مصدر : جلسة في مجلس الأمن حول “حي فاروشا” القبرصي الواقع على المنطقة العازلة باالجزيرة في ظل خطط تركيا لفتحه

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 9 أكتوبر 2020 - 7:48 صباحًا
مصدر : جلسة في مجلس الأمن حول “حي فاروشا” القبرصي الواقع   على المنطقة العازلة باالجزيرة في ظل خطط تركيا لفتحه

متابعة – رشادالخضر – الأمم المتحدة نيويورك

كشف مصدر دبلوماسي أن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة يوم الجمعة لبحث قضية حي فاروشا بمدينة فاماغوستا القبرصية الواقع ضمن المنطقة العازلة بالجزيرة والذي تعتزم تركيا فتحه رغم حظر أممي.

ويأتي قرار عقد الاجتماع على خلفية إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء، فتح شاطئ الحي اعتبارا من 8 أكتوبر، للزوار من سكان جمهورية شمال قبرص التركية غير المعترف بها دوليا إلا من قبل تركيا.

فيما ينص قرار صادر عن الأمم المتحدة في 1984 على أن الحي المهجور الذي تحول إلى “مدينة أشباح”، لا يمكن أن يسكنه إلا سكانه الأصليون، الذين غادروه منذ الغزو التركي لقبرص عام 1974 وتقسيم الجزيرة إلى شطرين بفعله.

موسكو: القرارات الأحادية بشأن فاروشا مرفوضة

من جانبها، أعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها البالغ إزاء الخطط التركية لفتح جزء من فاروشا، وشددت في بيان صدر اليوم، على أنها “غير مقبولة”، مضيفة: “الإجراءات الأحادية التي تنتهك قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، تسبب صعوبات إضافية أمام استئناف عملية التفاوض حول قضية قبرص”.

وأكد البيان دعم روسيا لمعايير التسوية المنصوص عليها في تلك القرارات، وعبرت عن استعدادها لتقديم المساعدة اللازمة في تنفيذها.

وقالت إن إعادة إطلاق المفاوضات بشأن الحل النهائي لمشكلة قبرص، بما في ذلك وضع حي فاروشا، وفي أسرع وقت سيتيح خلق أجواء بناءة مواتية لإيجاد حل مرض.

ونددت قيادة جمهورية قبرص بالإعلان التركي كما استنكره بعض ممثلي القبارصة الأتراك حيث دفع وزير خارجية قبرص الشمالية للاستقالة من منصبه فيما وصف مصطفى أكينجي، أحد زعماء القبارصة الأتراك والمرشح الرئاسي في انتخابات 11 أكتبر، القرار بـ”الخاطئ”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.